امرأة تتخلص من ضرتها العرفي بطريقة عجيبة وترسل جثتها وهي في أنفاسها الأخيرة إلى سوهاج

امرأة تتخلص من ضرتها العرفي بطريقة عجيبة وترسل جثتها وهي في أنفاسها الأخيرة إلى سوهاج

كتب : نها مهنى

امرأة تتخلص من ضرتها ،  تمكنت الأجهزة الأمنية بمحافظة سوهاج، من كشف غموض جريمة قتل بشعة لسيدة في العقد الرابع من عمرها، حيث بدأت قصة البحث عن الجناه، حين تقدم سائق السيارة الميكروباص والتي تحمل رقم 9363 “عاطف ع”، ببلاغ لمأمور قسم ثاني سوهاج العميد “أحمد أبو عايد”، يُفيد بأنه خلال تحميل سيارته من موقف سيارات الأجرة بالمنيب بمحافظة الجيزة، حضر له 4 أشخاص وبرفقتهم سيدة مريضة، وطلبوا منه اصطحاب المجني عليها التي كانت معهم لمحافظة سوهاج، مؤكدين له أن شقيقتها ستكون في انتظارها على موقف المحافظة.

 

امرأة تتخلص من ضرتها العرفي بطريقة عجيبة وترسل جثتها وهي في أنفاسها الأخيرة إلى سوهاج

 

امرأة تتخلص من ضرتها العرفي بطريقة عجيبة وترسل جثتها وهي في أنفاسها الأخيرة إلى سوهاج

امرأة تتخلص من ضرتها العرفي بطريقة عجيبة وترسل جثتها وهي في أنفاسها الأخيرة إلى سوهاج

 

 

وأضاف السائق في بلاغه، أنه حين وصل إلى موقف سوهاج لم يجد أحدا في انتظار السيدة المريضة، التي لا تقوى على الحركة، فتوجه إلى القسم للإبلاغ عن الواقعة.

ومن خلال توقيع الكشف الطبي على المجني عليها، بعد نقلها الى المستشفى نتيجة حالة الإعياء الشديدة التي كانت تعاني منها، تبين إصابتها بـ جروح قطعية في فروة الرأس، وكدمات متفرقة بجسدها، واشتباه نزيف في المخ والبطن وتوفيت عقب ذلك.

حيث كشفت التحريات أن الجناه الذين ارتكبوا الجريمة، يقيمون جميعا بمدينة زفتى بمحافظة الغربية، وهم كلا من “كريمة ع” 36 عاما ونجلها “محمد ا” 16 عاما، و”محمد ر” 30 عاما وشقيقه “أحمد ر” 29 عاما، و”أمينة ا” 21 عاما.

كما تبين أيضا أن المجني عليها كانت تعمل عند المتهمة الأولى، والتي كانت تدير منزلها في أعمال منافية للآداب، وأنه في الفترة الأخيرة اكتشفت المتهمة الأولى، أن هناك علاقة بين المجني عليها وبين زوجها “زواج عرفي”، فقامت بمعاونة باقي المتهمين باحتجازها بمسكنها وتعذيبها، والتعدي عليها بالضرب وإحداث إصابات جسيمة بجسدها.

وكشفت التحريات عن أن الجناه، عندما لاحظوا تدهور الحالة الصحية للمجني عليها، وعلمهم بأنها توشك على الموت، اتفقوا علي التخلص منها حتي لا ينكشف أمرهم، عن طريق إرسالها إلى محافظة سوهاج عن طريق سائق الميكروباص، بحجة أنها مريضة وشقيقتها تنتظرها هناك، حتى يتخلصوا منها نهائيا ويبعدوا عن أنفسهم أي شبهة جنائية.

إكتب تعليقك